المفوضية توفر الدعم للنازحين العائدين لمنازلهم في سوريا

Description

ترزح نورة تحت وابل من الضغوط الكبيرة. فبعد رحلة نزوح استمرت لأكثر من خمس سنوات متواصلة، عادت برفقة زوجها وأطفالها السبعة إلى منزلها الواقع في أحد الأحياء بمدينة حمص، طامحة ببعض السكينة والاستقرار في منزلها، أو ما تبقى من منزلها الذي احترق خلال الحرب، وبات دون أبواب وشبابيك، أو حتى أثاث. رغم كل التحديات، تصرّ نورة على مساعدة زوجها الذي يعمل في نقل الخضروات في سوق المدينة من أجل تحسين ظروف حياة أسرتها وتوفير التعليم لأبنائها. فبعد عودتها إلى منزلها، زارت مركزاً للهلال الأحمر في المنطقة، وحصلت على بطانيات وفرشات وحصائر وفرتها مفوضية اللاجئين للهلال الأحمر لمساعدة أهالي الحيّ. إضافة إلى ذلك، طلبت نورة من الهلال الأحمر ومفوضية اللاجئين الحصول على ماكينة خياطة ومكواة، وطاولة للكي، وعدة لأدوات الخياطة، الأمر الذي مكنها من البدء بالعمل في مجال الحياكة، وأصبحت هذه المساعدة البسيطة هي عُدّة الشغل بالنسبة لها لجني بعض المال. لكنه دخل قليل، وهي ما زالت مُضطرة لأن تخبز الخبز في منزلها لتوفر بعض المال، ولأن تغسل الملابس بيديها، فليس بمقدورها شراء غسالة. -- معلومات لوسائل الإعلام: إذا كنتم ترغبون في استخدام مقاطع الفيديو المصورة هذه لرواية قصص اللاجئين، أو بحاجة إلى الحصول على نسخة تحرير خطية، أو نسخة طبق الأصل، أو صور أو مزيد من المعلومات، يُرجى الاتصال بـ: drozditb@unhcr.org أو tibaw@unhcr.org. --- تعمل المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين على حماية ومساعدة الفارِّين جرَّاء الحرب والاضطهاد. وقد ساعدت المفوضية عشرات الملايين من الأشخاص منذ عام 1950 ليجدوا الأمان ويعيدوا بناء حياتهم. بدعمكم سنتمكن من إعادة الأمل لكثيرين غيرهم. يمكنكم قراءة المزيد http://www.unhcr.org/ar بإمكانكم دعم عملكم مع اللاجئين عن طريق الاشتراك في هذه القناة، وإبداء إعجابكم بهذا الفيديو، وتبادله مع الأصدقاء والآخرين. شكراً لمساعدتكم.

Related Videos